الملخص

شكل هاجس عقلنة المالية العامة أحد الأسباب الرئيسية لنشوء المؤسسة البرلمانية و ترسيخ التجربة الديمقراطية،[1] حيث أتت هذه المؤسسة كرد فعل عن التجاوزات التي كانت تميز الاقتطاعات الضريبية و مزاجية الإنفاق العمومي في عهد الملكيات المطلقة.[2] فنظرا للطابع التمثيلي الذي يمتاز به البرلمان، فإن إشراكه في صناعة القرار المالي يعتبر المصدر الأساسي الكفيل بأن يضفي الشرعية و المشروعية على كيفية توزيع التكاليف و النفقات العامة و بالتالي حضوها بالرضا و التقبل من لدن المواطنين عند تحملها.