الملخص

استخدمت العقوبات تاريخيا على نطاق موسع كأداة لتحقيق العديد من الأهداف السياسة، و كوسيلة من وسائل الضغط على الدول المستهدفة بها، وذلك فى حالة فشل الوسائل الدبلوماسية من مفاوضات وغيرها فى الوصول الى النتيجة المرجوه. وتعتبر العقوبات المفروضة من الأتحاد الأروبى والولايات المتحدة ضد النظام الحاكم فى زيمبابوى هى الأطول زمنيا نظرا لأستمرار فرضها لسنوات عديده. وعلى الرغم من طول الفترة الزمنية للعقوبات المفروضة على زيمبابوى،لم تحدث التاثير المرتجى على النظام الحاكم بها ولم يحدث اى تغير فى سلوكياته.   ونتناول بالدراسة موضوع عدم تأثر دولة زيمبابوى بالعقوبات التى فرضت عليها،وعدم فاعليتها فى تحقق الهدف منها. وتظهر الدراسة عدم التزام النظام الحاكم فى زيمبابوى تجاه العقوبات التى فرضت عليه والتى تمثلت فى المنع من السفر وبعض العقوبات المالية وهو مامثل فشل فى اداء الدور المطلوب منها.وتطرح الدراسة عدة تساؤلات اهمها عن كيفية استهداف تلك الانظمة السلطوية الحاكمة بالعقوبات فيما بعد.