الملخص

بلورت إستيراتجيتان أساسيتان في التعامل مع التعدد الإثني بين إعتباره مشكلة صفرية تتطلب حلها لتستمر الدولة ،وتستقر وبين إعتباره واقعا يمكن التعايش معه وإدارته وتوجيهه لخدمة التنوع الثقافي للدولة ،وهو ما يفرض الإستيراتجيتين التاليتين :
1-استيراتيجية الإقصاء:وتنتهج الدولة فيها أسايب الإبادة الجماعية والترحيل القسري والتقسيم أو الفصل ،أو الإدماج والتذويب والإستيعاب .
2-إستيراتيجية التسوية وإدارة التعدد:وتتضمن الهيمنة على الجماعات الإثنية والتحكم فيها ،من خلال تقاسم السلطة ،أو الفدرالية التي تتطابق فيها الحدود الجغرافية للأقاليم مع الحدود الإثنية،وسيركز الباحث في هذه الدراسة على الفدرالية كأحد خيارات إدارة التنوع الإثني والتحكم بالأقليات والحد من الصراعات التي تتفجر بينها .