Abstract


   ولقد ظهرت دراسات ومقدمات مهدت للمشروع في رأي البعض، تعود إلى المخططات اليهودية منذ القرن التاسع العشر، وإلى مشروعات أحدث تنسب إلى" بن غوريون "مؤسس الدولة اليهودية، فولادة المشروع جاءت مع ولادة إسرائيل نفسها إلا أنها لم تكن مطروحة كما عليه الحال لأن إسرائيل،كانت تعرف أنها تعيش في محيط معادي لها، وبالتالي جاءت فكرة الشرق أوسطية لتأكيد الانتماء للشرق الأوسط ،والاندماج مع شعوب المنطقة بما يحقق أمنها رغم ذلك فان الشرق أوسطية ليست تسمية ذات جذور صهيونية بل هي رؤية غربية صهيونية لإعادة ترتيب المنطقة بهدف السيطرة عليها على نحو يؤمن مصالح الغرب وذلك عند بداية المسالة الشرقية تتعمق في الشعور الغربي إزاء الأراضي الواقعة شرق أوروبا والتي لم تستبعد حتى أراضي أوروبا الشرقية ومن الرغبة الأوروبية بالثأر من الشرق الأوسط وإحكام السيطرة عليها كضمان لمصالحها من جهة ومن الرغبة الصهيونية في خلق كيان لليهود في فلسطين يلعب الدور ذاته  بالنسبة للغرب لذا جاء توافق الرؤى والأهداف بين الصهيونية العالمية والأطماع الغربية في منطقة الشرق الأوسط ليؤكد ماهية الشرق الأوسط. )[1](  كما أن الولايات المتحدة بعد أن أصبحت الوريث الشرعي لبريطانيا فإنها تلعب دورا كبير في تغذية إسرائيل حتى بات مفهوم الشرق أوسطية ببعده الفكري مرتبطا بالفكر الاستراتيجي الأمريكي الصهيوني وأصبح من تقاليد واهتمامات السياسة الخارجية الأمريكية.