Abstract

      تكمن أهمية منطقتى جنوب كردفان و النيل الأزرق فى أنها مناطق جيواستراتيجية معبراً لدولتى السودان  و جنوب السودان حيث انت المنطقتين لها دوراً كبيراً فى الحرب التى دارت بين الشمال و الجنوب  حيث تمثل  فاصل جغرافى  بين دولتى السودان  و جنوب السودان . حيث كانت مرشحة لتكون منطقة تمازج و تداخل و تلاقى تساهم فى الوحدة إلا أن هذه الآمال  تلاشت بعد الإنفصال و أصبحت المنطقتين بؤرة توتر بشأن عملية المشورة الشعبية التى شهدت  الكثير من الخلافات حول مدلول و تفسيرات  قانون المشورة الشعبية و ذلك على مستوى حكومتى الولايتين الأمر الذى يوضح حجم الصعوبات و التحديات التى تواجه عملية الإستقرار السياسى و الأمنى فى الولايتين .