Abstract

بدأ مفهوم الدولة بدولة المدينة وكانت المدن منتشرة في جبال اليونان وأوديتها وسواحلها وفي الجزر الغربية منها ولجميع دول المدينة نظماً اجتماعية ودينية واحدة وتعود نشأتها إلى أصل واحد ومساحتها صغيرة ويبلغ عدد سكانها في المتوسط ثلاثمائة ألف نسمة تقريباً وكانت تتكون من ثلاثة طبقات هي طبقة العبيد ولا تتمتع بحقوق المواطنين والتزاماتهم، طبقة الأجانب المقيمين وكانوا يزاولون التجارة والحرف ولا تسمح لهم القوانين المحلية باكتساب الجنسية الإغريقية، ولا يشتركون في الحياة السياسية ويمتازون على العبيد بأنهم أحرار، وطبقة المواطنين ويحق لها المشاركة في الحياة السياسية. وبهذا فإن أرسطو يعتبر صلاحية الفرد للمنصب دليلاً على أنه مواطناً في الدولة ( غالي 2004م ).