- الملتقى الدولي حول الهجرة غير الشرعية في المنطقة المغاربية يومي 13و14ديسمبر 2017 بتونس .

إلى الأعلى

محرك بحث المجلة

foto1 foto2 foto3 foto4 foto5
أ- قواعد النشر العامة: 1. الالتزام بالقواعد العلمية المتعارف عليها في كتابة البحوث الميدانية والتجريبية والدراسات النظرية. 2. الالتزام بمراجعة البحث من حيث الأسلوب واللغة.
ب- قواعد النشر الخاصة: - فيما يخص كتابة النصوص: 3. يكتب نص المقال ببرنامج وورد(Word). 4. يتضمن المقال المعلومات الأساسية الموالية : عنوان البحث، اسم الباحث أو الباحثين والدرجة العلمية ، اسم المؤسسة أو المؤسسات التي يعملون لديها ، عنوان المراسلة، البريد الإليكتروني.
5 - تكتب الهوامش وفق الأصول الأكاديمية د- فيما يخص الكتب والملتقيات: 6. تنشر المجلة مراجعات للكتب الجديدة والهامة. 7. تنشر المجلة تقارير عن الملتقيات العلمية التي تتناول مواضيع تعبر على إشكاليات تهم المجلة.
شروط النشر في المجلة الأفريقية للعلوم السياسية أولًا: شروط قبول البحث: 1 -الأصالة والابتكار، وسلامة المنهج والاتجاه. 2- الالتزام بالمناهج والأدوات والوسائل العلمية المتبعة في مجاله. 3- الدقة في التوثيق والمصادر والمراجع والتخريج. 4- سلامة اللغة. 5- أن يكون غير منشور أو مقدم للنشر في مكان آخر. 6- أن يكون البحث المستل من الرسائل العلمية غير منشور أو مقدم للنشر، وأن يشير الباحث إلى أنه مستلٌ من رسالةٍ علميةٍ.
ثانيًا: ضوابط النص المقدم للنشر: 1- ألا تزيد صفحاته عن (25) صفحة من القطع العادي ( A4). 2- أن يحتوي على عنوان البحث وملخص باللغتين العربية والانجليزية أو الفرنسية في صفحة واحدة، بحيث لا يزيد عن (250) كلمة ولا يقل عن (150) لكل ملخص، وأن يتضمن البحث كلمات مفتاحيةٍ دالةٍ على التخصص الدقيق للبحث باللغتين، بحيث لا يتجاوز عددها (6) كلمات توضع بعد نهاية كل ملخص.وتكتب بصيغة النكرة 3- أن يذكر اسم المؤلف وجهة عمله بعد عنوان البحث مباشرة باللغتين العربية والانجليزية. 4- أن تقدم البحوث العربية مطبوعة بخط (Simplified Arabic)، بحجم (14) للنصوص في المتن، وبالخط نفسه بحجم (12) للهوامش. 5- أن تقدم البحوث الإنجليزية أو الفرنسية مطبوعة بخط (Times New Roman) بحجم (12) للنصوص في المتن، وبالخط نفسه بحجم (10) للهوامش. ثالثًا: الأشياء المطلوب تسليمها:​ 1- نسخة إلكترونية من البحث بصيغة (Word). 2- السيرة الذاتية للباحث، متضمنة اسمه باللغتين العربية والإنجليزية أو الفرنسية ، وعنوان عمله الحالي، ورتبته العلمية.

مرحبا بكم

djأهداف المجلة: المجلة الأفريقية للعلوم السياسية مجلة أكاديمية وإخبارية ، تهدف إلى نشر الدراسات والبحوث الأصيلة المبتكرة في مختلف العلوم التي تهتم بدراسة الإنسان من حيث آدابه ومجتمعه وسلوكه وتاريخه وسياسته وتواصله

Get Adobe Flash player

المتواجدون حاليا

30 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

كتابنا

bachir66.jpg

محتوى خاص بالأعضاء فقط

أرسل مقال

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 

جمعية مركز البحوث والدراسات من اجل اتحاد المغرب العربي
تنظم الملتقى الدولي حول الهجرة غير الشرعية في المنطقة المغاربية: الأسباب والمآلات والرهانات يومي 13و14ديسمبر 2017 بتونس .
مقدمة
تمر اليوم المنطقة المغاربية بمرحلة مهمة وحساسة في تاريخها، حيث تواجه شعوب المنطقة وأنظمتها مجموعة من التحديات سواء تعلق الأمر بالأوضاع السياسية أو الاجتماعية والاقتصادية، حيث برزت ظواهر الفساد والرشوة، التطرف والارهاب، هجرة الكفاءات والأدمغة والهجرة غير الشرعية، انتشار الأسلحة، النزاعات الداخلية، ... تحديات قد تنعكس على الأسس والمصالح القائمة في المنطقة. وهناك اليوم إحساس في دول جنوب المتوسط بأنها تركت تواجه مصيرها بمفردها، فعليها أن تحل جبال من المشاكل التي تراكمت طوال الفترة السابقة وحدها لعل أهمها:

1. الانفجار السكاني حيث يسبق النمو الديموغرافي دائما التنمية الاقتصادية وهو ما انتج ظواهر خطيرة كالهجرة غير الشرعية وهجرة الأدمغة.
2. الاستثمار والتنمية، في ظل منظومة فساد متداخلة .
3. اللااستقرار السياسي والاجتماعي المتعدد الأسباب.
4. التطرف والإرهاب.
هذه المشاكل تزيد في التوجه نحو تشكل ثنائية شمال/جنوب في المنطقة عبر اتساع وتعمق الفوارق بين ضفتي المتوسط، فمن جهة يوجد في الشمال عالم تشكله مجموعة من الشعوب الغنية، تنظمها قيم ديمقراطية ليبيرالية، في طريقها لتجسيد بناء اقتصادي وسياسي موحد، وعالم آخر في الجنوب أهم ما يتميز به: شعوب فقيرة، نمو ديمغرافي كبير، مجتمعات ذات بنى تقليديـة ونزاعات وتمزقات داخلية. إن استمرار اختلال التوازن الحالي الخطير وغير المحتمل، يعني الرضوخ لحكم الواقع والاعتراف بأن القوانين الأوربية الأكثر صرامة لا تستطيع أبدا التغلب على الهجرة ما لم تعالج من جذورها، وذلك بالاستثمار أكثر ما يمكن في المشاريع المحدثة لمناصب الشغل. فالهجرة حلا جزئيا ومؤقتا لمشكلة البطالة الناجمة عن عدم قدرة سوق العمل على استعاب وتوفير مناصب شغل كافية لطالبي العمل، بالإضافة إلى أنها تؤدي بالمنطقة إلى فقد خيرة شبابها وعلمائها، وهذا بلا شك يشكل استنزافا خطيرا لمقدرات المنطقة البشرية .
فالهجرة غير الشرعية اذن تمثل موضوعا عريضا يطرح إشكالا عويصا بالنظر إلى الخلفيات التي تحكمه والتداعيات التي يثيرها، حيث ترتبط هذه الظاهرة بمختلف الأزمات سواء كانت أزمات مالية، إقتصادية، طبيعية، حروب، لتبرز كحل أخير للبحث عن فرصة عمل أو هربا من اضطهاد أو تحسين أوضاع اجتماعية.
وتعتبر اليوم الهجرة في ظلال علاقات الأور- مغاربية تحديا وفرصة في آن واحد نتيجة لاتصال مسـألة الهجرة وتشابكها مع قضايا أخرى مثل البطالة والاستقرار السياسي والفساد، لذا أتصور أن الشيء الذي يحدد أكثر تطور العلاقات الأورمغاربية هو الخوف الأوربي من مستقبل يكون مطبوع بالهجرة الكثيفة من الجنوب، وهو أمر إن حصل فإن أشد الإجراءات البوليسية لن تحول دون تدفق المهاجرين من الجنوب إلى شمال المتوسط. لذلك لا يمكن تصور وقف هذا التدفق أو على الأقل الحد منه دون تنمية اقتصادية حقيقية للمنطقة المغاربية، فهناك إذا حاجة لمواجهة مشكلات الدول المغاربية خصوصا في شقها الاقتصادي والاجتماعي لتحقيق الأمن المشترك والوصول إلى مفهوم شامل للأمن يتضمن التنمية الاقتصادية، فالنمو الديمغرافي السريع مرتبط بالهجرة، وهما يسيران معا نحو التفاقم، إذ تثير الهجرة مشكلة مزدوجة فإقفال باب الشمال قد يؤدي إلى انفجار في دول الجنوب يطال بتداعياته الشمال، وعدم إقفال الباب واستمرار الهجرة مع ما تفجره من تناقضات اجتماعية في التقاليد والعادات مع الـدول المستـوعبة يـؤدي إلـى خلـق توترات تهدد السلـم الاجتمـاعي وتقـوي التيـارات المتطـرفة.
بل أكثر من ذلك وفي ظل الأزمات المتعددة في منطقة الساحل وافريقيا جنوب الصحراءبرزت حركيات الهجرة غير الشرعية في شكل جديدتحولت معها دول المغرب العربي من مصدر للهجرة إلى مناطق عبور لعشرات آلاف الأفارقة الراغبين في المغامرة عبر مضيق جبل طارق أو عن طريق الحائط الحامي لسبتة و مليلية أو عبر المنافذ الأخرى المتاحة والممكنة على طول ساحل المتوسط خصوصا عبر ليبيا نحو اروبا. وهو ما دفع بدول الاتحاد الأوربيلتبني تشريعات وطنية متطرفة ذات بعد أمنيلمواجهة هذه الحركياتومنع وصولها لدول الضفة الشمالية للمتوسط. وهو ما تسبب في زيادة حدة الخلافات في العلاقات الأورومغاربية.
إشكالية الملتقى:
شكل صعود ظاهرة الهجرة غير الشرعية على المستوى المحلي والاقليمي تحديا كبيرا للدول المغاربية وللعلاقات الأورو- مغاربية. وهو الأمر الذي يدفع للتساؤل حول أسبابها والعوامل المتحكمة فيهاوالآثار المترتبة عليها خصوصا بعد أن تحولت إلى ظاهرة متشابكة تتداخل فيها الكثير من الفواعل من فوق ومن دون الدول لتشكل ضغطا حقيقيا يحمل مخاطر كبرى على كل الدول المعنية بها (دول المصدر والعبور والاستقبال).وانطلاقاً من أن التعامل مع الأسباب لا مع الأعراض هو الأسلوب الأمثل لمكافحة هذه الظاهرة فإن اشكالية المؤتمر تطرح مجموعة من الأسئلة المركزية هي:
ما هي أسباب الهجرة غير الشرعية ؟وما هي الاجراءات والحلول الممكنة للتعامل مع هذه الظاهرة على المستوى القطري والمغاربي والاقليمي؟
أهداف الملتقى:
يهدف هذا الملتقى إلى دراسة وتشريح ظاهرة الهجرة غير الشرعية من زوايا مختلفة وفق مقاربات سياسية واجتماعية واقتصادية للوقوف على أسبابها والتعرف على التحديات التي تطرحها واقتراح أساليب مواجهاتها.كما يهدف إلى مايلي:
- تسليط الضوء على تطور ظاهرة الهجرة غير الشرعية في المنطقة المغاربية منظور اليها كمصدر وكمنطقة عبور.
- الوقوف على محددات الفهم الأوربي لظاهرة الهجرة غير الشرعية.
- فهم التداخل الموجود بين اخفاقات التنمية والهجرة غير الشرعية.
- استكشاف التقاطعات بين شبكات التهريب والجريمة والمنظمة والجماعات الارهابية وظاهرة الهجرة غير الشرعية
- إشاعة الأمل في مستقبل أفضل بين أوساط الفئات الشابة والهشة
- مناقشة مشاكل البطالة والتهميش والفساد وعلاقتها بالهجرة غير الشرعية.
- اقتراح مبادرات وحلول وطنية واقليمية للظاهرة

محاور الملتقى:
سيتناول الملتقى كل هذه القضايا من خلال المحاور التالية:
المحور الأول: مفهوم الهجرة غير الشرعية وتحديد انواع المهاجرين غير الشرعيين
المحور الثاني: أسباب وعوامل تنامي ظاهرة الهجرة غير الشرعية في المنطقة المغاربية ( الأسباب السياسية والقانونية، الأسباب الاجتماعية والاقتصادية، الأسباب الجغرافية ( منطقة عبور)، الأسباب الثقافية....)
المحور الثالث: أثار وانعكاسات الهجرة غير الشرعية على دول المصدر والدول المستقبلة.
المحور الرابع: ظروف المهاجرين غير الشرعيين (في دول المصدر، مناطق العبور، الدول المستقبلة)

المحور الخامس: حلول ومقترحات للتعاطي مع ظاهرة الهجرة غير الشرعية(الأطر الاجتماعية والاقتصادية، الأطر السياسية والقانونية، الأطر الأمنية،.....)
الورشات
الهجرة السرية إلى أوروبا عبر قوارب الموت .
الهجرة السرية إلى مناطق الساخنة (إلى الحركات الإرهابية )
شروط المشاركة:
- المشاركة مفتوحة للباحثين المهتمين بظاهرة الهجرة غير الشرعية من مختلف البلدان المغاربية وكذا رؤساء وممثلي الهيئات المغاربية والمتوسطية التي تعنى بموضوع الهجرة غير الشرعية في ابعادها المختلفة، فضلا عن الناشطين في مجال حقوق الانسان والحريات.
- أن يكتب البحث باللغة العربية أو الفرنسية أو الانجليزية.
- أن لا يتجاوز حجم البحث 15 صفحة .
- أن لا يتجاوز حجم الملخص 200 كلمة.
- أن يكتب البحث بخط Simplified Arabic رقم 14.
- أن تكون الهوامش بطريقة آلية وفي آخر البحث بخط Simplified Arabic رقم 12.
- لا تقبل المداخلات المشتركة.
- أن يتقيد الباحث بالمنهجية العلمية المتعارف عليها في كتابة المقالات.
- أن يلتزم الباحث بالآجال المشار إليها أعلاه.
- ترسل الأوراق إلى البريد الإلكتروني لرئيس الجمعية:
مواعيد مهمّة:
- تاريخ انعقاد لملتقى: .......................................................................................
- آخر موعد لاستلام الملخّصات: ..........................................................................
- آخر موعد للرد على المقترحات : ........................................................................
- آخر المواعيد لإرسال الأوراق كاملة هو: .............................................................

Supporters of the african journal of political sciences


 

HTML5 Icon

 

  رئيس تحرير القسم العربي :الأستاذة براك صورية

contact:    arabic@maspolitiques.com

Maspolitiques.com website reputation

مدير التحرير:الأستاذ بشير شايب

contact:    info@maspolitiques.com